6 أسباب تدفعك إلى تعلّم اللغة الهولندية

هل تعلم أنّ عدد الناطقين باللغة الهولندية يصل إلى 24 مليون شخصاً، وأنّ اللغة الهولندية تقع ضمن قائمة أكثر 40 لغة محكية في العالم، وأنها اللغة الثانية عشرة على شبكة الإنترنت؟ ومع ذلك لا يزال هناك بعض الأشخاص الذين يتساءلون حول ضرورة تعلُّم اللغة الهولندية في حال أرادوا القدوم إلى هولندا (بصورة مؤقتة) للدراسة أو العمل. والإجابة على هذا التساؤل هي أنّ تعلُّم اللغة الهولندية ضروري حتى وإن لم تضطر إلى ذلك، فمعرفة لغة البلد الذي تعيش فيه (مؤقتاً) وامتلاك القدرة على التحدث بها يوفر لك مزايا عديدة.

 

ألم تقتنع بعد؟ هاك ستة أسباب تدفعك إلى تعلّم اللغة الهولندية.

 

  1. زيادة فرصك في الحصول على وظيفة أفضل. أحد التصورات الشائعة الخاطئة هو قدرتك على العيش والتعايش في أي مكان في هولندا إن كنت قادراً على التحدث باللغة الإنجليزية فقط. ولكن في معظم الشركات يتم التحدث باللغة الهولندية فقط. لذلك إن تعلمت اللغة الهولندية ستستطيع العثور على وظيفة بصورة أسهل!

  2. هل تريد التواصل والتفاعل مع الهولنديين؟ لا شك أنّ الأمر سيكون أسهل إن تواصلت معهم متحدثاً بلغتهم. فعلى الرغم من قدرة العديد من الهولنديين على التحدث باللغة الإنجليزية إلا أنهميفضِّلون التحدث معاً باللغة الهولندية.

  3. يقدّر الهولنديون المجهودات التي يبذلها الآخرون لتعلُّم اللغة الهولندية.فحالما تصبح قادراً على النطق ببضعة جمل فقط، ستظهر على من حولك علامات الإعجاب وستتلقى إطراءات عديدة.

  4. اللغة الهولندية جميلة وتمتلك جوانب متعددة، وسيكون تعلُّمها أسهل مما توقعت؛ لأننا في اللغة الهولندية نحب استعارة العديد من الكلمات الإنجليزية.

  5. عندما تمتلك القدرة على فهم اللغة الهولندية والتحدث بها سيتسنى لك الدخول إلى عالم جديد: عالم من الأدب الجميل، ومن الأفلام المميزة الحاصلة على جوائز عدة، ومن المسرحيات المميزة التي تتميز بحس الفكاهة الفريد.

  6. يعتبر تعلُّم لغة جديدة مع الآخرين تجربة تعليمية ممتعة، ويقدم لك فرصاً لتكوين صداقات جديدة.

 

تعلُّم لغة جديدة: كيف تقوم بذلك على أرض الواقع؟
قد يقرر أحدهم تعلّم لغة جديدة، ولكن كيف سيقوم بذلك بالفعل؟ ستجد الإجابة في هذا الملف، إذ نذكر فيه بعض النصائح المتعلقة بتعلُّم اللغة الهولندية. ولمعرفتنا مدى صعوبة تعلُّم لغة أجنبية؛ نذكر بالتفاصيل نهجاً منظماً يشمل الخطوات التالية:

 

  • الخطوة الأولى: تحديد الهدف.عندما تحدد هدفاً نهائياً لنفسك، وعندما تعرف الخطوات الضرورية لتحقيق هدفك، تصبح الأمور واضحة أمامك. ويصبح اختيار 'الطرق والأدوات لتعلُّم اللغة الهولندية' في الخطوة الثالثة أسهل.
  • الخطوة الثانية: تحديد وضعك وحالتك. إنّ عدم إدراكك لحالتك ووضعك وقدراتك سيجعل عملية تحديد طريقة تعلُّم اللغة الهولندية بغاية الصعوبة. لذلك سنتحدث في هذا القسم عن وضعك وعن تفضيلاتك.
  • الخطوة الثالثة: اختيار طرق وأدوات التعلُّم. حالما تقوم بتحديد هدفك ووضعك الشخصي، تستطيع اتخاذ قرارات صائبة حيال كيفية تعلمك للغة الهولندية وماهية الأدوات التي ستعتمدها، وستحدد تماماً مقدار المال والوقت اللذين عليك استثمارهما في عملية التعلُّم.

 

يمكنك قراءة المعلومات المذكورة في صفحات متعددة بصورة منفصلة اعتماداً على الموضوع الذي ترغب في معرفته. ونذكر في صفحة "نصائح وحيل لتعلُّم اللغة الهولندية بشكل أسرع" عدداً من النصائح العملية لمساعدك في التعلُّم.

(Zet ’m op!) كلمة هولندية تعني 'حظاً موفقاً!'
اقرأ المزيد

هل أنت مستعد للبدء؟ في صفحة "البدء بتعلُّم اللغة الهولندية" نبدأ بأولى الخطوات: تحديد هدفك النهائي.

قراءة المزيد